14/08/2018
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
من هنا وهناك
من هنا وهناك
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم


وكالة الانباء العراقية المستقلة ــ ضياء حسين

           

· أضاع الزوراء فوزا ميسورا امام منافسه الجيش السوري، اول امس، في الجولة الاخيرة لبطولة كاس الاتحاد الاسيوي ليخرج متعادلا 1-1، جعله خارج نطاق التأهل الى المرحلة المقبلة للمسابقة، في يوم كان حزينا للغاية لأبناء المدرب ايوب اوديشو، لاسيما وان الفوز بفارق هدفين بدا ممكنا، بعد ان تقدم الفريق بهدف مهند عبد الرحيم قبل نصف ساعة من النهاية، بيد ان اضاعة الفرص بشكل غريب وسط انانية بعض لاعبيه جعلته يضيع فوزا ميسورا، قبل ان تستقبل شباكه هدف التعادل في الوقت بدل الضائع.. خروج الزوراء حمل معه ردة فعل غريبة من الكثير من انصار الفريق الابيض، بعد ان ذهبت البطاقة الى القوة الجوية الغريم التقليدي، والذي تمكن من الفوز على السويق العماني 2-0 في كربلاء، بكل اسف كلمات جارحة وهجوم غير مبرر اتجاه لاعبي الفريق تابعناها عبر مختلف صفحات التواصل الاجتماعي، في وقت تناسى هذا الجمهور ان كرة القدم فوز وخسارة، وان اللاعبين قدموا كل ما بإستطاعتهم من مجهود برغم النقص الكبير الذي عانى منه الفريق، لاسيما في خط الدفاع .

· يخوض نجوم الكرة العراقية السابقون، غدا الجمعة، لقاء وديا امام نظرائهم الاتراك في ملعب الشعب الدولي الذي سيكون مزهوا بجمهور غفير يتوقع ان يأتي لمتابعة المباراة لما يضمه المنتخبان من اسماء كبيرة تمتلك شعبية جارفة.. المباراة فرصة مناسبة لجمهور العاصمة بغداد ليثبت، كما اثبتت جماهير البصرة وكربلاء من قبل، ان بغداد امنة، وان كرة القدم تعني للعراقيين الشيء الكثير من خلال حضورهم الفاعل وتشجيعهم للاعبيهم السابقين، تمهيدا لخطوة اخرى تتمثل في دخول ملاعب الشعب وميسان ودهوك فترة اختبار لمدة ستة اشهر، قبل رفع الحظر بصورة نهائية عنها تماما، كما حصل مع ملاعب البصرة وكربلاء واربيل من قبل.. حضور الجمهور بكثافة هو ما يمكن ان نرسله من رسالة واضحة للفيفا عن متانة الوضع الامني في بغداد، وقدرتنا على تنظيم المباريات، ودية كانت ام رسمية، وما تشكله العاصمة من ثقل واضح في المشهد الرياضي العراقي.

. يخوض مدرب منتخبنا الوطني لكرة القدم، باسم قاسم، حربا لا هوادة فيها عبر صفحات التواصل الاجتماعي منذ اليوم الاول لتسلمه المهمة في ظل عدم قناعة الجمهور بالمدرب المحلي، والرغبة في التعاقد مع مدرب اجنبي اعلن الاتحاد، في وقت سابق، قبل ان يتراجع لاحقا، ان رئاسة الوزراء خصصت ملياري دينار عراقي، أي ما يعادل مليون وثمانمائة الف دولار امريكي، لغرض التعاقد معه.. المدرب في حدود ما تحقق من نتائج تعد مرضية عندما تقارن بمن سبقه من المدربين الذي اشرفوا على المنتخب خلال السنين الماضية، لكن المشكلة التي يراها الجمهور سببا للتغيير تتعلق بما يقدمه منتخبنا من اداء، والتغيير المستمر في اللاعبين، وعدم قدرة المدرب على ايجاد بدلاء في مراكز محددة، وهي امور في مجملها زادت من حجم الانتقادات بعد كل مباراة، لاسيما وان الخط البياني للمنتخب قد انخفض كثيرا بمرور الوقت بشكل زاد من حجم الضغوط المسلطة عليه والتي توضحت خلال البطولة الثلاثية الاخيرة، واحتلالنا للمركز الثالث فيها بشكل جعل الباب مفتوحا امام أي قرار مفاجئ يمكن ان يتخذه اتحاد الكرة مع اقتراب نهاية عقد المدرب ليضرب عصفورين بحجر واحد، التخلص من المدرب وفتح صفحة جديدة قديمة مع مدرب اخر.

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=56388
عدد المشـاهدات 292   تاريخ الإضافـة 28/04/2018 - 08:40   آخـر تحديـث 14/08/2018 - 22:06   رقم المحتـوى 56388
 
محتـويات مشـابهة
العبادي: لم تعد هناك حواضن للارهاب وعملية ثأر الشهداء حققت نتائج كبيرة
الأردن: هناك مجموعات مسلحة بين النازحين السوريين على حدودنا
هنا الزاهد ترتدي الحجاب
القضاء : هناك تغيرات واضحة وتلاعب في الانتخابات البرلمانية
الصدر : هناك تقارب كبير بين كتلة " سائرون " و " النصر " و " الحكمة"
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا