17/10/2018
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
الصحف العراقية الصادرة اليوم الثلاثاء المصادف 15-5-2018
الصحف العراقية الصادرة اليوم الثلاثاء المصادف 15-5-2018
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
وكالة الانباء العراقية المستقلة – بغداد – سعد محسن
تناولت الصحف العراقية الصادرة اليوم الثلاثاء عدد من القضايا المهمة  فقد ابرزت
صحيفة الصباح
العناوين التالية
 

الجبوري يبحث مع مبعوث ترامب مرحلة ما بعد الانتخابات))

( تهان دولية لنجاح يوم الاقتراع العام)

(االمفوضية تباشر تسلم شكاوى الاقتراع)
(إعلان النتائج الأولية للانتخابات في عشر محافظات)

اعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، خلال مؤتمر صحافي لها عقدته في وقت متأخر من ليل أمس الاحد، النتائج الجزئية الأولية لعشر محافظات، وبينما اظهرت النتائج حصول «سائرون» على

لمرتبة الأولى في اربع محافظات بضمنها بغداد، حصل تحالف الفتح ايضا على المرتبة الأولى في النتائج الاولية المعلنة لاربع محافظات.
واوضح رئيس الادارة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، رياض البدران، ان نسبة المحطات التي انجزت اعمالها في كل محافظة ممن اكتملت عمليات العد والفرز فيها، بلغت بين 95 – 97 بالمئة، لافتا الى وجود 1018 محطة ما زالت قيد التدقيق، فضلا عن عدم احتساب التصويت المشروط لغاية يوم أمس، الذي يشمل “النازحين والسجون وتصويت الخارج”.
واوضح البدران، ان المفوضية استثنت اعلان نتائج ثماني محافظات لعدم اكتمال عملية التدقيق، لافتا الى ان المفوضية لم تكتف فقط بالنتائج المرسلة عبر الوسط الناقل، بل عملت على اجراء اخر مواز، هو ادخال الـ”يو اس بي” والشيتات الورقية، الى السيرفرات المنعزلة، والمنفصلة عن منظومة الانترنت، لغرض التثبت من نتائج الانتخابات.
وبين ان المحافظات التي لم تدقق لغاية “امس الاحد” هي اربيل والسليمانية والنجف الاشرف وصلاح الدين وميسان ونينوى.
وبشأن النتائج، اوضح البدران، ان محافظة بغداد شهدت تحقيق اصوات صحيحة بلغت مليونا وسبعمئة وتسعين الفا ومئتين وسبعة وثمانين،  لافتا الى ان القائمة الاولى التي فازت في العاصمة هي سائرون، تلتها قائمة تحالف الفتح، بينما احتل ائتلاف دولة القانون المرتبة الثالثة.
واظهرت النتائج ايضا، حصول قائمة سائرون على المرتبة الاولى في محافظات ذي قار وواسط والمثنى، بينما احتل تحالف الفتح المرتبة الاولى في محافظات القادسية وكربلاء والبصرة وبابل، في حين حصلت قائمة الانبار هويتنا على المرتبة الاولى في محافظة الانبار، وكذلك تحالف القرار العراقي على المرتبة الاولى في محافظة ديالى
ونشرت الصحيفة مقالا بعنوان ( حين يكون المزاج برتقاليا ) قال فيه الكاتب حمزة مصطفى
لا أعرف إن كان شعب آخر يستخدم مثلنا العبارة الشهيرة "مزاجك برتقالي". هذه العبارة نطلقها في العادة على الإنسان الرائق المزاج المرتاح، المتونس، المريش، المفرفش، المدنفش، "اللي زاهيته
 الدنيا".
 وفي الوقت الذي لا أعرف فيه طبيعة الصلة بين المزاج والبرتقال أو في الأقل اللون البرتقالي وليس الاحمر العنابي مثلا أو الأسود "البيتنجاني" أو الأزرق "ورقي" على طريقة صديقي الحاج نعيم عبعوب في توصيفه لدبي، فإني لم أجد مقاربة تعطي نفس المدلول للمزاج والبرتقال في كتاب "الغصن الذهبي" لفريزر الذي استعرض فيه كل ثقافات وتراث وميثولوجيا الشعوب ومدى ما فيها من تقارب حد التطابق أحيانا بين قرية في الرمادي أوالعمارة وأخرى في جنوب أفريقيا أو ماليزيا "طبعا قبل
 ماتصير نمر". 
"طولت عليكم السالفة" لكنها حين تتعلق بالانتخابات هذه المرة فإنها تستحق التطويل. لأنطلق من عنوان هذا المقال.. هل مزاج العراقي برتقالي؟ أكاد أجزم لا لكن نتيجته في جزء منها برتقالية. أما "ليش لا" فلأن طابع اليأس والتأييس هو الذي بدا إنه غالب على صعيد مقاطعة الانتخابات والذي تجسد في المشاركة المتدنية (44 بالمئة طبقا للمفوضية). وهنا بودي أن أجزم أيضا أن العراقي الذي قاطع لم يقاطع نتيجة دعوات المقاطعة التي تبناها بعض رجال الدين هنا وهناك، بل قاطع لأن "طخت برأسه" وهنا نعود لأشكالية المزاج الشعبي.
وهذه النقطة بالغة الدلالة ويجب التوقف عندها. فالعراقيون الذين يجرون رابع انتخابات ديمقراطية برغم كل ملاحظاتنا عليها أدركوا أن لا سبيل للتغيير بعد اليوم الا عبر صناديق الاقتراع. لذلك فإن المقاطعة هي تعبير عن احتجاج. قد يكون في جانب منه سلبي بسبب الفشل والفساد الذي تعترف به الطبقة السياسية نفسها لا غيرها، لكنه من جانب آخر عبر عن متغير مهم في هذا المزاج وهو طريقة التعبير عن خياراته. وهنا أقصد الذين شاركوا في الانتخابات حتى وإن كانوا اقلية بالقياس
 الى المقاطعين. 
صحيح أنني أسف لبعض من النواب الأصدقاء الذين لم يحالفهم الحظ في الفوز وكانوا أهلا له لكن في الغالب الأعم أن طريقة اختيار الجمهور بدت مختلفة هذه المرة. فالجمهور لم يتأثر الى حد كبير، هذه المرة بخلاف المرات السابقة، بأي مؤثر عرقي، أو ديني، أو مذهبي. كما لم يتاثر بمن اشترى منه صوته أوفرش له "السبيس" أو اقام له 
وليمة غذائية. 
هناك شخصيات كثيرة كانت لها "شنة ورنة" في الإعلام وحتى العملية السياسية لكنها فشلت في الوصول الى قبة البرلمان هذه المرة. هذه الشخصيات التي كانت تصل خلال الدورات البرلمانية السابقة بسهولة الى البرلمان تتوقع إنها سوف تستمر في الوصول كل دورة الى البرلمان وكأنه "طابو"مسجل بإسمها. الامر أختلف هذه المرة وهذا تطور في وعي الناس وأدراكهم بكيفية إحداث التغيير الحقيقي. وبذلك فإن من شارك بالانتخابات ناب من حيث إحداث التأثير عمن لم يشارك حين رأى النتائج مقاربة لتوقعاته الى حد كبير
صحيفة الزمان
ابرزت العناوين التالية
(مجلس الوزراء يخصّص 24 مليار دينار لتنفيذ مشاريع خدمة في بغداد)

(دولة القانون: ضعف الحكومة وراء فوضى الإنتخابات)

( إشتباكات وإعتصامات على وقع إغلاق الصناديق في كردستان وكركوك)

(مجلس الوزراء يقرّر التحّول الى حكومة تصريف أعمال)

 ( نتائج أولية: العبادي يتقدم يليه الصدر والعامري)

أفادت النتائج الاولية للإنتخابات بتقدم ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي بقية المتنافسين تليه قائمة سائرون بزعامة مقتدى الصدر. ونقلت وكالة رويترز عن  مصدر في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق ومسؤول أمني قولهما امس إن قائمة العبادي متقدمة على ما يبدو في الانتخابات البرلمانية تليها قائمة الصدر.واستند المصدران إلى نتائج أولية غير رسمية. ومن المتوقع إعلان النتائج الرسمية النهائية  اليوم الاثنين. وتشير النتائج ذاتها كذلك إلى أن الصدر يحقق أداء قويا على ما يبدو. وحتى إذا فازت قائمة النصر التي ينتمي إليها العبادي بمعظم المقاعد فسيتعين عليه التفاوض لتشكيل حكومة ائتلافية يجب التوصل إليها في غضون 90  يوما من الانتخابات. وقال المصدر في مفوضية الانتخابات والمسؤول الأمني إن من المتوقع أن تحل قائمة الفتح التي يترأسها هادي العامري في المركز الثالث. من جهته قال المتحدث باسم ائتلاف النصر حسين درويش العادلي في تصريح امس إن (الترجيحات الراهنة تشير إلى حصولنا على 50 – 60  مقعدا في مجلس النواب المقبل ولكن ليس هناك شيء رسمي لغاية الآن)، وأضاف العادلي أن (الحديث عن التحالفات وتشكيل الحكومة المقبلة سابق لاوانه في الوقت الراهن)، داعيا إلى (انتظار إعلان مفوضية الانتخابات للنتائج النهائية ). وتحدثت صحيفة أردنية عن تصدر ائتلافي الفتح برئاسة العامري والنصر برئاسة العبادي نتائج الانتخابات. وقالت تقارير صحفية ان (هناك تنافسا يجري بين ثلاثة ائتلافات هي النصر بقيادة العبادي والفتح بقيادة العامري وسائرون بقيادة الصدر)، موضحة أن (محطات انتخابية أظهرت تفوقا لائتلاف العبادي وأخرى لائتلاف الفتح ولسائرون).
وبحسب التقارير  فأن (ائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي حصد اصواتا جيدة وقد يكون منافسا لكنه من الصعب أن يحقق المرتبة الاولى)، مضيفًا أن (تيارات الحكمة وأخرى مدنية لم تحقق الى الان في المحطات التي جرى عدها نتائج تؤهلها للمراتب الاولى).ولفتت التقارير إلى أن (تنافس ائتلافي العبادي والعامري وتحقيقهما نتائج متقاربة يجعلهما في امس الحاجة الى التحالف مع ائتلافين آخرين هما سائرون ودولة القانون لتعزيز تفوق احدهما). ورجحت مفوضية الانتخابات امس إعلان النتائج في غضون يومين. وقال رئيس الإدارة الانتخابية رياض البدران خلال مؤتمر صحفي مشترك لاعضاء المفوضية ان (المجموع الكلي للمصوتين بلغ 10 ملايين و840 الف و989  شخصاً،  توزعوا بين 9  ملايين و952  الف و264  صوتاً في الاقتراع العام ، و709  آلاف و396  صوتاً في الاقتراع الخاص)، مشيراً الى  ان(عدد المصوتين العراقيين في الخارج بلغ 179  الف و329 مصوتاً، وبذلك تشكل نسبة المصوتين الكلي 44.52   ). واوضح ان (عدد الناخبين بلغ 24 مليون و353  ناخباً  وعدد المحطات الكلي بلغ 24  الف و668 محطة). وكشفت مكاتب المفوضية في 3 محافظات عن نسبة التصويت فيها  فقد  بلغت  نسبة التصويت في بابل 48  بالمئة وفي واسط 48.2  بالمئة و43  بالمئة في النجف الاشرف.
وأكدت منظمة تموز المعنية بمراقبة الانتخابات  أن نسبة المشاركة في عمليات الاقتراع كانت 40  بالمئة، وافادت برصدها الف حالة بين خرق وملاحظة ومشاكل فنية في عمل الاجهزة الالكترونية.وقالت رئيسة المنظمة فيان الشيخ علي خلال مؤتمر صحفي في بغداد امس ان ( المنظمة رصدت اكثر من الف حالة مابين خروقات وملاحظات ووجود مشاكل فنية في عمل الأجهزة الالكترونية)، مؤكدة (رصد المئات من حالات التلكؤ في عمل جهاز قارئ المعلومات ما ادى  الى تأخر التصويت لمدة ساعة ونصف الساعة  في احد المراكز واستبداله بجهاز ثان فضلاً على رصد حالات معدودة في وجود بيانات خاطئة عند قراءة بطاقات التسجيل البايو متري المحدثة).  وعزت الشيخ علي ضعف المشاركة الى (أسباب متعددة من ضمنها محـــاولات لشراء البطاقات الانتخابية من المواطنين)، مشيرة الى أن (نسبة المشاركة بلغت 40 بالمئة أو أدنى من ذلك وقد تمت معرفة هذه النسبة من خلال وجود مراقبي المنظمة) بحسب قولها
ونشرت الصحيفة مقالا بعنوان (وصية للبرلمانيين الجدد ) قال فيه الكاتب  حسن عزيز الياسري

لعلها من عثرات النظام الديمقراطي الايجابية تلك الزيارات والتوسلات والخضوعات والابتسامات المحسوبة، التي يبديها المرشحون لمجلس النواب الذي لم يشاهد منه هذا الاخير الا شواهدا تدل على انه عدو له او خصمه اللدود في أكثر الاحيان. فقد ظهرت جليا مديات العفوية والبساطة المصطنعة والتسامح الكبير بقبول النقد ومنهج الخضوع والتذلل الذي يمارسه الجميع بلا استثناء دون اي اضافات مخملية او انطباعات خيالية تبديها ما بعد المرحلة الآنية فآليات الوصول الى السلطة غير تلك التي حينما تكون فيها .. فالمباحات كثر والاساليب كثر وطرق الاحتيال والأكاذيب أكثر كتلك التي تبدأ من خلال الشعار وصولأ للهدف المنشود وسوق الغايات بأجمل ماتكون الصورة مصدرة بأبتسامات هوليوودية تبعث الامل بوجوه البائسين من حولهم تبدأ من المرشح الذي لم نرى وجهه طيلة الاعوام السابقة ((وهذا طبعا للمحاربين القدامى)) مرورأ بالابناء والزوجة لدى البعض وشيخ العشيرة مرورا بحمولاتها وأسرها وأفرادها ومجاميع الحمايات وجيش المتملقين للبعض الاخر ولا تخلو الساحة حتما لدى البعض من شعر متهافت من بعض الشعراء المحسوبين عليه وهم الذين لا يخلو زمان منهم ما دام هناك من يعمل على إثارة مكنوناتهم الحسية بشيء من اموال السحت (الحلال) الذي جمع خلال الاعوام الاربعة التي مرت بعرق الجبين وسجع الانين في مخادع الوطن الحمراء .
ولم تعد التسويقات كسجين سياسي تثير الجمهور .. فقد شفط هذا السجين حقه مضاعفا وأصبح كمجتمع المتحزبين والسياسيين الحاكمة طبقة (فشل) رقم واحد .
ولم يعد التاريخ الجهادي ملبيا لاستغاثات الحيارى الذين أبحروا وسط العباب المالي الذي تعبأ بالجيوب والبنوك طيلة الخمسة عشر عاما التي مرت وحسبوه خدمات جهادية.
 
ولم تنطل افكار الدين وحماية المذهب الا على الذين رسم لهم رب البيت بأن يكونوا بائسين تائهين مستقرين على البؤس والحرمان مضحين عند كل داهية دهماء تهدى لهم بطبق فتوى من دماء ودموع، ليكونوا بعدئذ سلالم الصعود نحو السلطة .
 فقد تبخر التاريخ وذوت أوهام الشهادات المسروقة لدى الاكثرية منهم ولم يبقى أمامهم سوى عملهم الذي لم نرى من خريطته على ارض الواقع سوى الأوهام ومشاريع الوعود الكاذبة ولانهم لا يملكون سواه عادوا اليه مسوقين من جديد تلك الوعود على أمل الصعود على كاهل البسطاء مرة أخرى .
سيداتي سادتي البرلمانيين الجدد : حتما ستفوزون بالمقاعد المخصصة لخدمة مجتمعكم ولكن تذكروا شرفكم وعهودكم وأستجداء عملكم لا تاريخكم الذي نعرفه جيدا .. لكي .. لا نذكركم ((كما اليوم)) بتاريخ أستجدائكم اصوات الناخبين .. وكما قالت عمتكم الأولى والباقية وتتجدد ولمن يسعى للوصول الى السلطة (أربعة اعوام ليست طويلة)، عليكم ولكنها كذلك يا سيدتي طويلة جدا على جموع المساكين والفقراء وجيل أيتامنا الجديد الذي كبر على دموع امهاتهم الثكلى .. وبالتوفيق .. لكم هذا الشرف الذي كتب سقوط تاريخه غالبية أعضاء دوراته السابقين 
وابرزت صحيفة الزوراء
العناوين التالية
( العراق: نقل سفارة واشنطن في اسرائيل الى القدس أمر مرفوض)
(اتحاد الصحفيين العرب يدين العدوان الاسرائيلي المتواصل على الفلسطينيين)
 
( تسريبات عن تحالف جديد بين العامري والمالكي … دولة القانون يلوح بتقديمه شكوى الى المفوضية ونائب تركماني يعلن: العبادي وجه بالعد اليدوي لصناديق كركوك)
فيما تعهدتْ مفوضية الانتخابات بالاعلان عن نتائج فرز الاصوات في محافظات اقليم كردستان والنجف الاشرف والتصويت الخاص والخارج ، التي اكدت عدم وجود اية مشاكل فيها ، كشف ائتلاف دولة القانون عن مضيه لتقديم شكوى الى المفوضية العليا للانتخابات بشأن نتائج التصويت في الانتخابات العامة ، مبينا انها لم تكن وفق تصوراته .
يأتي ذلك بعد ان اكدت مصادر نيابية من داخل ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي ، ان الائتلاف بدأ بفتح جبهات الحوار مع الكتل والاحزاب الفائزة في الانتخابات ، وقالت ان “ تحالفا جديدا سيعلن عنه خلال الأيام القليلة المقبلة، بين ائتلافي الفتح برئاسة هادي العامري ودولة القانون بزعامة نوري المالكي “.
واضافت المصادر ان “ بعد اعلان التحالف الجديد، سيكون امام حقبة مفاوضات شاقة مع ائتلاف النصر لتشكيل الحكومة المقبلة “.
وبشأن الاحداث التي شهدتها بعض مراكز الاقتراع قي محافظة كركوك خلال الانتخابات ، اعلن النائب التركماني حسن توران انه سيتم عد وفرز اصوات كركوكً يدويا .
وقال توران لـ” الزوراء “، ان “ ممثلي المكون التركماني عقدوا اجتماعا مع رئيس الوزراء حيدر العبادي ، والذي اوعز بفتح صناديق الاقتراع المشكوك فيها وإجراء العد والفرز اليدوي لها”، مشيرا الى انه “ في حال ثبوت التزوير والتلاعب سيتم شمول كل صناديق الاقتراع لمحافظة كركوك بالعد والفرز اليدوي “.
وكان هشام الركابي مدير المكتب الاعلامي لزعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، اكد ان الساعات المقبلة ستشهد الاعلان عن تشكيل تحالف الكتلة الاكبر .
وقال الركابي في تصريح صحفي ، ان” ائتلاف دولة القانون بدأ بالتحرك لتشكيل تحالف واسع النطاق يضم قوى سياسية متعددة من مختلف المكونات العرقية والمذهبية لتشكيل الكتلة الاكبر في البرلمان الجديد “ ، مبينا ان” الائتلاف تلقى رسائل ايجابية من قوى سياسية لها ثقلها بالانضمام الى هذا التحالف “ .
وأكد المتحدث الاعلامي باسم مكتب زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ان “ الائتلاف قد تقدم بشكوى الى المفوضية العليا للانتخابات بشأن نتائج الانتخابات ، التي لم تكن وفق تصوراتنا “.
واضاف ان “ نتائج الانتخابات لم تكن وفق تصوراتنا لأن شعبية دولة القانون وحضورها الجماهيري أكبر من هذا المستوى”، عازياً ذلك الى “حدوث خروق في العملية الانتخابية وعمليات تهديد وعيد للناخب العراقي والضغط على خياراته، اضافةً الى العزوف عن الانتخابات في شرائح المجتمع العراقي “.
واوضح “ قدمنا شكاوى إلى المفوضية واشعار الأمم المتحدة بالخروق التي حصلت “، مشيراً الى أن “ ميثاق الشرف الذي وقعت عليه جميع القوى السياسية هناك بعض الجهات قد خرقته”
ونشرت الصحيفة مقالا بعنوان ( رياضيون برلمانيون ) قال فيه الكاتب موفق عبد الوهاب
الملفت للنظر أنه على الرغم من أهمية الرياضة في حياة المجتمعات وتأثيرها على شريحة واسعة من الناس، فإن الكثير يحمل صورة ذهنية سلبية عن الرياضة والرياضيين عموماً، إذ يعتقدون أن تفكير الرياضيين محصور بمداعبة الكرة وتقديم اللمسات الجميلة عبر فواصل مهارية، دون ان يلتفتوا كثيراً إلى ثقافة الرياضي وقدرته على خدمة المجتمع بشكل مثالي اسوة برجال السياسة والاقتصاد والفن والأدب وغيرهم. وعطفا على ذلك فإن حضور الرياضة ما زال ضعيفاً لا سيما تحت قبة البرلمان، إذ غالباً ما تغيب قضاياها عن النقاشات إلا في مرات معدودة وحدود ضيقة، والسبب بالتأكيد عدم وجود اهتمام بالرياضة من قبل البرلمانيين ورجال الحكومة من جهة، وغياب القناعة بالدور الحيوي والمفصلي لها في توحيد شعب بأكمله فضلاً عن عدم وجود رياضيين أو أشخاص لديهم ميول رياضية يسهمون في ترسيخ قيم الرياضة بين السياسيين، فهي الوحيدة القادرة على جمع الفرقاء في ميادين السياسة. ولان للرياضة وكرة القدم بالأخص جمهورا كبيرا ونتيجة لتأثيرها الساحر فإن كثيراً من السياسيين يحبذون انتقاء النجوم للسير معهم في حملاتهم الانتخابية وتحفيز المواطنين على انتخابهم. كما أن كثيراً من المنظمات الدولية الإنسانية تختار نجوما ليكونوا خير سفراء لها في دول العالم المختلفة، لكن ما يؤسف لهُ وعلى الرغم من جماهيرية كثير من هؤلاء النجوم إلا أنها لم تسعف بعضهم ليكونوا في مجالس إدارات الأندية أو يجلسوا على كرسي الرئاسة فيها بفعل اللعبة الانتخابية وحساباتها التي لم تراعِ تاريخ النجوم وإنجازتهم.
عدد من الرياضين والرياضيات المعتزلين والمعتزلات خاضوا غمار الانتخابات البرلمانية التي انتهت السبت الماضي سعياً لنُصرة الرياضة أولاً لكونهم يرون ضرورة وجود الرياضيين في البرلمان، كممثلين للرياضة للدفاع عنها والمساهمة في وضع القوانين التي تخدم الرياضة العراقية مثلهم مثل بقية الفئات الأخرى من المجتمع، ومنافسة السياسيين في ميدان الانتخابات وحصد أكبر قدر من الأصوات لدخول البرلمان ثانياً، لكن ذلك لن يكون كافياً لنجاح احدهم في الانتخابات ما لم يكن له ثقل في الشارع الرياضي، واذا كان كثير من السياسيين يضعون في حسبانهم كسب الشارع الرياضي فإن بعض الرياضيين بدأ بنسج خيوط مستقبل سياسي مبني على شعبيتهم في الملاعب، واقتحم معترك السياسة ذا المغريات الكثيرة عن طريق الانتخابات البرلمانية.
إن ترشح الوجوه الرياضية سيعود بالنفع لصالح الرياضة العراقية، ويسمح بتطويرها ودفعها إلى الأمام باستثمار خبرتهم الواسعة في هذا المجال لكونهم أكثر اطلاعا على خباياها ومشاكلها ومن الأفضل وجود الرياضيين في البرلمان فهذا سيسمح لهم بالدفاع عن الشباب والرياضة أفضل من الآخرين. لذا نامل من أعضاء مجلس النواب القادم ومنهم الرياضيين إذا ما فاز أكثر من مرشح أن يكونوا على قدر المسؤولية ويعملوا على تلبية طموحات الشعب عموما والرياضيين بالأخص في البناء والتطوير والقضاء على الفساد وان يكون من يمثلنا أيضا قادر على ملامسة واقعنا ومعاناتنا كرياضيين، وان يكون هناك تشريع لقوانين تضمن لنا كرياضيين التطلع بتفاؤل كبير صوب المستقبل عطفاً على أسماء رياضية كبيرة دخلت المنافسة وهي تحمل الكثير مما يمكن أن تقدمه لرياضتنا.‏‏
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=56880
عدد المشـاهدات 161   تاريخ الإضافـة 15/05/2018 - 13:17   آخـر تحديـث 17/10/2018 - 06:12   رقم المحتـوى 56880
 
محتـويات مشـابهة
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الثلاثاء المصادف 16- 10-2018
محمد الدوسىري : لقاء العراق اليوم كلاسيكو خليجي
هتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الاثنين المصادف 15- 10-2018
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الاحد المصادف 14- 10-2018
مارا دونا: ميسي يذهب لدورة المياه 20 مرة قبل المباراة وكالة الأنباء العراقية المستقلة / رياضة هاجم أسطورة كرة القدم الأرجنتينية، دييجو أرماندو مارادو
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا