Notice: Undefined index: grp in /home/inairaq/public_html/class/content.php on line 261

Notice: Undefined index: grp in /home/inairaq/public_html/class/content.php on line 261

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/inairaq/public_html/class/content.php:261) in /home/inairaq/public_html/class/content.php on line 512

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/inairaq/public_html/class/content.php:261) in /home/inairaq/public_html/class/content.php on line 513

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/inairaq/public_html/class/content.php:261) in /home/inairaq/public_html/class/content.php on line 514

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/inairaq/public_html/class/content.php:261) in /home/inairaq/public_html/class/content.php on line 515

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/inairaq/public_html/class/content.php:261) in /home/inairaq/public_html/class/content.php on line 516
مصير السودان ....... بعد المظاهرات ضد البشير ---------------------------------- وكالة ألأنباء العراقية المستقلة ــــ خـــــاص احتجاجات ذوي السترات الصفراء السودانيين احتجاجات السودان على سوء الأحوال السياسية والاقتصادية وضعت استقرار بلد شريك مهم للغرب على المحك. الباحثة الألمانية آنيته فيبَر ترى في تحليلها لموقع قنطرة أن للسودان والرئيس البشير ثلاثة سيناريوهات محتملة. يتجمهر منذ شهر وبشكل شبه يومي معلمون وأطباء وعاطلون عن العمل وأمَّهات غاضبات وطلَّاب مُحْبَطون في nbsp nbspشوارع السودان، nbsp البلد الذي مزَّقته الحرب الأهلية، من أجل التظاهر ضدَّ سياسة حكومتهم. اجتذبت هذه المظاهرات منذ بدايتها في التاسع عشر من شهر كانون الأوَّلديسمبر 2018 عشرات الآلاف، وقتل منهم فيها اثنان وأربعون شخصًا. إنَّ ما بدأ كاحتجاجات على السياسات الاقتصادية وعلى رفع سعر الخبز ورفع أسعار البنزين والوقود، تطوَّر إلى دعوة للإطاحة بالرئيس عمر البشير. لقد وصل البشير إلى السلطة منذ الانقلاب العسكري في عام 1989 وأصبح منذ عام 1993 رئيسًا للسودان. ولفترة طويلة كان يُنظر إليه باعتباره القاسم المشترك الأدنى بين النخبة السياسية والعسكر. وكذلك أدَّت مذكِّرة الاعتقال الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية بحقّه بالإضافة إلى العقوبات الأمريكية المفروضة على السودان إلى توحيد الصفوف خلف الرئيس عمر البشير. سياسة خارجية قوية وأوضاع حرجة في الداخل لكن مع ذلك يُشْهَدُ للرئيس البشير وحكومته تحقيق عدد من الإنجازات السياسة الخارجية المثيرة للانتباه: حيث تقدَّمت في السنوات الأخيرة عملية تطبيع العلاقات مع السودان من دولة منبوذة إلى شريك للغرب. وبات يوجد على سبيل المثال تعاون سوداني ناجح مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية في الحرب ضدَّ الإرهاب، وكذلك أصبح الاتِّحاد الأوروبي ينظر إلى السودان كشريك رئيسي، وذلك بسبب موقعه كنقطة التقاء للمهاجرين القادمين من كلِّ منطقة القرن ألإفريقيي. وفي المقابل تعتبر الأوضاع في داخل السودان حرجة. ويشير بشكل خاص الوضع الاقتصادي ألكارثي إلى ضرورة عدم بقاء الوضع على ما هو عليه. بعد الطفرة النفطية القصيرة في مطلع الألفية الثالثة وبعد انفصال جنوب السودان وفقدان مناطق إنتاج النفط، لم يتم تحقيق أي تنويع اقتصادي مستدام، وازدادت مستويات الفساد وفشلت الاستثمارات الضرورية في البنية التحتية. كان النمو الاقتصادي لعام 2018 سلبيًا 2,3 في المائة، كما أنَّ التوقُّعات لعام 2019 سيِّئة، وقد باتت العملات الصعبة نادرة. وكذلك لم يتم بعد تحقيق الطموحات، التي أثارها رفع العقوبات الاقتصادية الأمريكية عن البلاد. تضاف إلى ذلك الظروف المناخية، التي تؤثِّر تأثيرًا سلبيًا على أمن المواطنين الغذائي. nbsp تحسين الأوضاع الاقتصادية أمر حاسم من أجل تحقيق الاستقرار المستدام في السودان. ما الذي يمكن حدوثه؟ لا يوجد في السودان مثلما هي الحال في فرنسا الآن شيءٌ أقلّ عرضة للخطر من مستقبل المجتمع وثقافة البلاد السياسية. تخرج إلى الشوارع في السودان أيضًا جميع المجموعات السكَّانية بما فيها الطبقة الوسطى. ولكن على العكس مما عليه الحال في فرنسا، فإنَّ ردود الفعل أكثر وحشية والعواقب أكثر خطورة. يبقى تطوُّر الوضع في الأسابيع والأشهر القادمة مرهونًا إلى حدّ كبير بمدى نجاح الحكومة في تحسين ظروف معيشة المواطنين وتنفيذ المطالب السياسية بمصداقية. وسيكون مدى الدعم الذي لا يزال يتمتع به الرئيس مسألة حاسمة أيضًا. هناك ثلاثة سيناريوهات محتملة. أوَّلًا:nbspيراهن عمر البشير على القسوة والعنف ويمكنه الاعتماد في ذلك على ولاء شرائح واسعة من الجيش، تمامًا مثلما فعل حتى الآن. تنقسم الطبقة الوسطى الحضرية بين المؤيِّدين للحكومة والداعمين للمعارضة السياسية. أمَّا أهالي المدن الأصغر سنًا، غير المحسوبين على أية شبكة محسوبية، فيقعون إمَّا في حالة سبات وخمول أو ينضمُّون إلى المعارضة المسلحة أو غير المسلحة.nbspانتهى nbsp تحرير ـــ محمد إبراهيم السوداني ---------------------------------- تحقيقا أضيف بواسـطة : hassan التقييـم : 0 عدد المشـاهدات : 1977 مرات التحميـل : 313 تحميـل هذا اليوم : 0 تاريخ الإضافـة : 02/02/2019 - 11:19 آخـر تحديـث : 17/02/2020 - 21:15 التعليقـات : 0 رابط المحتـوى : http://www.ina-iraq.net/content.php?id=63072 رقم المحتـوى : 63072 ---------------------------------- وكالة الأنباء العراقية المستقلة Ina-Iraq.net