جانب الإسلام المشرق المجهول ........... في أوروبا وأمريكا
أضيف بواسـطة

وكالة ألأنباء العراقية المستقلة ــــ مــتـــابـــعـــة

ما يجهله الغرب ومسلمون عن الإسلام والمسلمين

حركات سلام إسلامية كثيرة غير معروفة للغرب بل وحتى لمسلمين كثيرين. يانا-صوفي برونتين تعرفنا بأهمية التوعية في الغرب بالجانب المشرق للإسلام والمسلمين في سبيل تعايش صحي في الأوساط المجتمعية.

من أسامة بن لأدن وحتى أنيس العامري

غالبًا ما يعرف العالم الغربي الإرهابيين المسلمين بأسمائهم. أمَّا نشطا السلام المسلمون فكثيرًا ما يكونون في المقابل غير مألوفين حتى بالنسبة للمسلمين في ألمانيا. وهذا يخلق صُوَراً عدائية - على كلا الجانبين. 

كان يكافح من أجل استقلال الهند، ويدعو إلى اللا عنف وقد قضى عدة سنوات في السجن بسبب عمله من أجل السلام: نحن لا نتحدَّث هنا حول المهاتما غاندي المشهور على مستوى العالم، بل حول رفيقه المسلم خان عبد الغفار خان. عمل خان عبد الغفار خان مثل غاندي مع عشرات الآلاف من أنصاره بلا جدوى ضدَّ تقسيم الهند. ولكن على الرغم من كل ذلك فإنَّ خان عبد الغفار غير معروف إلى حدّ كبير في العالم الغربي - مثل العديد من نشطا السلام المسلمين الآخرين.

"حتى المسلمون كثيراً ما لا يعرفون أي شيء حول حركات السلام الإسلامية الكثيرة"، مثلما يقول مهند خورشيد، وهو باحث في العلوم الإسلامية في جامعة مونستر الألمانية. ويضيف أنَّ الكثيرين من المسلمين ليسوا بشكل مباشر جزءًا من خطاب السلام الإسلامي وهم بالتالي غير مطَّلعين بشكل جيِّد - حتى لو كانوا هم أنفسهم أشخاصًا من محبي السلام. ولكن الأهم بالنسبة لمجتمع الأغلبية هو ما يمكن رؤيته أو سماعه في الحياة اليومية، بحسب تعبير مهند خورشيد.

صورة قاتمة للإسلام في أخبار الحياة اليومية تكرس الأحكام المسبقة

يقول مهند خورشيد: "عندما يقوم علماء الفقه المسلمون بجمع التوقيعات ضدَّ ’داعش‘، فهذا أمر مجرَّد. بينما يلاحظ الناس التفاوتات الاجتماعية بين المسلمين وغير المسلمين في الحياة اليومية أو في وسائل الإعلام". 

حين يتبنى مسلمون ما يُقال عنهم: "يجب أن يكون راسخًا في وعي الناس أنَّ المسلمين ساهموا مساهمة مهمة في حضارة أوروبا ... من المهم احترام هذه المساهمة وتقديرها ... فعندما يكون على سبيل المثال الشابُ المسلم في ألمانيا واعيًا بتاريخه ولا يسمع فقط مدى سوء ديانته، فعندئذ يبني ثقة سليمة بنفسه ... ويمكن هذا النحو تجنُّب تشكيل صور عدائية ... فقد باتت أوصاف الغرباء من جانب المجتمع [الغربي] أوصافًا ذاتية يعتقدها مسلمون عن أنفسهم"، مثلما يقول الباحث في العلوم الإسلامية في جامعة مونستر الألمانية مهند خورشيد.

 

{يجب أن يكون راسخا في وعي الناس أن المسلمين ساهموا مساهمة مهمة في حضارة أوروبا ومن المهم احترام هذه المساهمة وتقديرها. 

ومثلما يظهر من دراسة مؤسسة برتلسمان حول الدين والتديُّن في عام 2015، فإنَّ أكثر من نصف المواطنين الألمان ينظرون إلى الإسلام على أنَّه تهديد. وثلثهم تقريبًا يعتقدون أنَّ الإسلام لا يتوافق مع العالم الغربي. وبالإضافة إلى ذلك كثيرًا ما يُنسب إلى المسلمين مستوًى عالٍ من الاستعداد لاستخدام العنف، مثلما تبيِّن نتائج الدراسة النموذجية "ألمانيا ما بعد الهجرة" من معهد الأبحاث التجريبية للاندماج والهجرة في برلين: فقد كان ربع الأشخاص الألمان المستطلعة آراؤهم في عام 2014 يعتقدون أنَّ المسلمين أكثر عدوانية منهم شخصيًا.

"الناس يريدون أن يكونوا منفتحين ومنصفين نحو الأديان، ولكنهم كثيرًا ما لا يكونون كذلك"، مثلما يقول ديتليف بولاك، وهو باحث مختص في علم اجتماع الأديان بجامعة مونستر.

 ويضيف ليس هناك دينٌ يثير هذا القدر الكبير من الأفكار السلبية مثل الإسلام - الذي يربطه مجتمع الأغلبية بخصائص مثل التعصُّب أو العنف أو قمع المرأة. الإسلام - بحسب ديتليف بولاك - يتم تقييمه بشكل أكثر سلبية من جميع الأديان الأخرى. انتهى

 

تحرير ـــ محمد إبراهيم السوداني

رابط المحتـوى
عدد المشـاهدات 891   تاريخ الإضافـة 13/03/2019 - 11:03   آخـر تحديـث 20/09/2019 - 11:18   رقم المحتـوى 64015
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Ina-Iraq.net 2015