22/11/2019
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الأربعاء المصادف 17-7-2019
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الأربعاء المصادف 17-7-2019
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

وكالة الانباء العراقية المستقلة – بغداد – سعد محسن...

صحيفة المشرق

(بعد النتائج الكارثية للثالث المتوسط مطالبة برلمانية بحسم ملف وزارة التربية)

(مدير عام صحة الكرخ يتفقد الحالة الصحية للطفلة المعنفة (سكينة) الراقدة في مدينة الإمامين الكاظمين (عليهما السلام) الطبية)

(حمورابي تواصل أعمالها في مشروع طريق ديوانية -عفك –آل بدير المرحلة الثانية)

(بعد توقف دام قرابة ٢٨ سنة سلطة الطيران المدني تناقش إعادة تفعيل ترخيص (IATA) لشركات السياحة والسفر في العراق)

(اللجنة المختصة بوضع أسئلة الصفوف المنتهية تتبع ( الأسلوب الانتقامي ) ! التربية النيابية تحدد أسباب تدهور الواقع التربوي وتدني نسب النجاح للثالث المتوسط

صحيفة المدى

(عبد المهدي يحاول إكمال كابينته الوزارية قبل عطلة البرلمان)

(وفد كردي برئاسة رئيس حكومة الإقليم يزور بغداد ويلتقي الرئاسات الثلاث)

(موقع إخباري: العراق يسعى لموازنة علاقاته مع طهران وواشنطن تلافيا للانزلاق في الأزمة)

(العبادي يتعكز على ورقة المرجعية للعودة إلى السلطة بدون غطاء سياسي)

(فريق التقصي عن جرائم داعش يضع اليد على 600 ألف تسجيل فيديو و15 ألف وثيقة)

صحيفة الزمان

(تعليق البطاقة الوقودية ورفع حصة نينوى من البنزين)

(العلوي : لهذه الأسباب غادر برزان التكريتي إلى جنيف)

(الأنواء: إنخفاض الحرارة في المنطقة الجنوبية اليوم)

(رئيس حكومة كردستان يلتقي الرئاسات الثلاث في بغداد)

(منفذ عرعر يشهد مغادرة حجاج 5  محافظات)

مقالات

صحيفة الزمان

نشرت مقال بعنوان (كردستان والكابينة الوزارية الجديدة)

قال فيه الكاتب شيلان محمد صالح

مرت  كردستان بالكثير من الازمات وعاشت الويلات وحقبا حملت الكثير من المصائب التي حلت بارضها وابناءها فدمرت قراها واشعل النيران في اجزاء كثيرة منها بل ان المدافع والطائرات كانت لهما حصة كبيرة في نشر الرعب وحصد الانفس الزكية من اطفال ونساء وشيوخ وشباب بدون استثناء ، وبدأ العنف مع انطلاقة الثورة الكردية في بداية الستينات من القرون السابقة والاساس الذي انطلقت منها الثورة هي للمطالبة بالحقوق المشروعة وتثبيت حق الكرد في الدستور والتعامل معها باعتبارها القومية الثانية في العراق  واستمر نضال هذا الشعب بقيادة الاب الروحي للكرد خالد الذكر مصطفى البارزاني الذي وضع الاسس واقام قواعد سير النضال السلمي بدأً ثم بدأ نضاله المسلح بعدما لم تستجب الحكومات المتعاقبة في العراق للمطالب الشعبية التي ساندتها اطراف سياسية محلية ودولية ، ولكن الحال استمر الى عام 1970 حيث الاتفاق الاولي على مباديء ضمها مشروع بناء السلام بوثيقة سميت ببنود اتفاقية (11) اذار ولكن كانت هنالك محاولات لنقض الاتفاقية من الجهة الاخرى فعاد القتال مجددا وكلفت البلاد الكثير . ان شعب كردستان عانوا الكثير وحينما انبلجت الانتفاضة الشعبية لابناءها فقد خطت قيادتها السياسية برنامجا شعبيا فكانت المقدمة انتخابات برلمان كردستان ثم تشكيل حكومة مؤتلفة من كافة القوى الكردستانية وشرعت بالبناء والاعمار رغم حصار بغداد عليها منذ عام 1991 وبعد عام 2003 جاءت الاحداث لتحدث انطلاقة في العلاقات مع الحكومة الاتحادية وبدأت محافظات الاقليم بعمليات البناء والاعمار بعد استتباب الامن بل ان كردستان اضحت قبلة للجميع وبعد احداث عام 2006 وتنامي الطائفية اصبحت محافظات الاقليم ملاذا للجميع فتخطى سقف النازحين كل التوقعات ولكن ابناء كردستان استقبلوا الجميع برحابة صدر لانهم سبق ان عاشوا هذه المعاناة على ايدي الجلاوزة . ثم اعقب ذلك تشكيل الوزارة واليوم بدأت اعمال الكابينة التاسعة لرئاسة الوزراء وهي تضم اغلب الاطراف السياسية وبدأ مجلس الوزراء اجتماعه الاول مؤكدا على تجاوز الروتين ومحاسبة الفاسدين والمقصرين واعادة النظر في جملة من الامور التي من شأنها رفع الحيف عن المواطن الى جانب مطالبة الوزراء الجدد بتقديم مشاريع وزاراتهم لتقديم افضل الخدمات للمواطن. ا

ن الظروف السابقة والحصار المالي الذي فرض على الاقليم منذ عام 200 كان له اثره الواضح على حجم الخدمات ورغم ذلك فان قيادة السيد نيجيرفان البارزاني وحكمته وعمله الدؤوب قد قلص من حجم المعاناة واليوم واذ يتبوأ السيد مسرور البارزاني رئاسة مجلس الوزراء فالامال معلقة بكابينته وقد اكد في كلمته في برلمان كردستان اثناء اداء اليمين القانونية بأن خطة الحكومة الجديدة تشتمل على نقاط جوهرية من أجل تحشيد الجهود لتقديم افضل الخدمات ومعالجة البطالة والتوصل الى اتفاق مع الحكومة الاتحادية حول الميزانية والمناطق المختلف عليها ضمن المادة (140) من الدستور وضرورة معالجة الثغرات من أجل عراق موحد وأقليم ناهض بهمة ابناءه .

ان قيادة مسرور بارزاني للوزارة الجديدة التي تشكلت بمشاركة اغلب القوى الكردستانية ستسهم في البناء ضمن برنامج معد لذلك لتطوير المؤسسات ومحاربة الفساد ورفع سقف الخدمات وتجاوز الخلافات والتطلع الى مستقبل باهر لشعب كردستان الذي ضحى من اجل الحرية والديمقراطية .

صحيفة المشرق

نشرت مقال بعنوان (حب الوطن سنابل خضراء)

قال فيه الكاتب صلاح الحسن

بعدَ أن أكمل (نابليون) سيطرته على أوروبا قرر غزو روسيا.. وكان نابليون عندما يمر في طريقه في المدن اﻷوروبية وقراها متوجها نحو روسيا كان الناس يخرجون من بيوتهم لمشاهدة موكب نابليون المهيب.
وعند دخوله أطراف اﻷراضي الروسية شاهد فلاحا روسيا منحنيا وبيده منجله يحرث أرضه بنشاط لا يعرف الملل والكلل.. ولم يعر موكب نابليون انتباها وشجنا.
فقال نابليون لحراسه وقادته: ألا ترون هذا الفلاح الروسي الحقير لم ينظر إلى موكبي وبنات أوروبا يخرجن من غرف نومهن شوقا وشجنا لمروري أمام منازلهن؟
فأوقف نابليون الموكب وأمر بـإحضار الفلاح.. فأتوا به مكتفا.
فقال نابليون: لماذا لم توقف الحراثة وتنظر إلى موكبي..؟
فقال الفلاح: انا مالي ومال موكبك فأرضي أولى باهتمامي..
فقال نابليون: ألا تعرف من أنا؟
فقال الفلاح لا يهمني أن أعرف من أنت؟
فقال نابليون: عليك أن تعرف أنا نابليون الذي سأحتل بلدك..
فقال الفلاح أنت غازي حقير وأحقر من أن تحتل بلدي..
فقال نابليون: يجب أن تحمل اسمي معك دائما لكي تذكرني في كل وقت.. 
وقال لجنوده: أكتبوا اسمي على ساعده فأحموا سيخا من الحديد وكتبوا اسم نابليون على يده ليكون وشما لا يستطيع نزعه..
فما كان من الفلاح الروسي إلا ان قام برفع منجله وضرب يده فبترها ورمى بها وسط ذهول جنوده وضباطه..
قائلا: خذ اسمك معك فعار علي أن أحمل اسم غازي حقير مثلك..
فنظر (نابليون) إلى من حوله.. وقال كلمته المشهورة:
(
من هنا تبدأ الهزيمة)
فكانت بالفعل هزيمته النكراء من روسيا..
متى ما كان (المواطن) مرتبطا بحب أرضه وبلده.. فهو بذلك يزرع النصر سنابل خضراء.. ولا يقبل الهزائم.. هذا هو الوطن من يساوم عليه..

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=66857
عدد المشـاهدات 281   تاريخ الإضافـة 17/07/2019 - 08:59   آخـر تحديـث 21/11/2019 - 10:26   رقم المحتـوى 66857
 
محتـويات مشـابهة
وصول وزيرة أمريكية إلى قيادة القوة الجوية العراقية
لجنة نيابية: إقرار قانون الاولمبية إنجاز كبير للرياضة العراقية
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الأربعاء المصادف 20-11-2019
البرلمان يعقد اليوم جلسة مسائية قد تشهد حدثاً غير مسبوق
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الاثنين المصادف 19-11-2019
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا