مصادر غربية: إسرائيل تقصف مواقع الحشد في العراق بضمانات أمريكية
أضيف بواسـطة

وكالة الانباء العراقية المستقلة متابعة} تأكد قيام إسرائيل 3 مرات خلال الأسابيع الماضية بقصف مخازن سلاح وصواريخ للحشد الشعبي في العراق، بفضل وجود تفاهم أميركي - روسي، قضى بـ"أولوية ضمان أمن إسرائيل وملاحقة إيران في العراق وسوريا على حد سواء"، بحسب مصادر دبلوماسية غربية

وقالت هذه المصادر إن "التفاهم قضى بألا تعلن تل أبيب رسمياً عن غاراتها، لإعطاء المجال لضبط التوتر الإقليمي.
وأعلن أمس، عن اندلاع حرائق بعد "تفجير غامض " طال مخازن أسلحة تابعة للحشد الشعبي في محيط قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين.
وتعود رغبة تل أبيب باستهداف مواقع ومخازن صواريخ باليستية تابعة للحشد في العراق إلى منتصف العام الماضي، وتبلغت دول غربية في العام الماضي "قراراً سياسياً إسرائيلياً بـتوسيع ملاحقة فصائل مسلحة - بينها الحشد الشعبي- من سوريا إلى العراق"، لكن كانت هناك 3 عقبات؛ الأولى، قلق واشنطن من انعكاس ذلك على الوجود الأميركي في العراق، والحرب ضد داعش ومستقبل المشهد السياسي العراقي.
في ضوء ذلك، انتقل الاستهداف الإسرائيلي إلى مستوى جديد في سوريا، ليشمل العراق أيضاً. 
وفي 19 يوليو تموز الماضي، كان أول قصف إسرائيلي في العراق "بعد ضرب المفاعل النووي في بداية ثمانينات القرن الماضي"، حيث استهدف اللواء 52 من الحشد الشعبي في معسكر يقع خارج بلدة أمرلي، بمحافظة صلاح الدين، وفي 28 تموز جرى شنّ الغارة الثانية، واستهدفت معسكر أشرف في محافظة ديالى. وأسفرت الغارة عن تدمير قاذفات الصواريخ.
ومعسكر أشرف هو مقر قيادة لواء بدر، ويبعد 80 كيلومتراً عن حدود إيران، فيه مستودع تخزين تحت سطح الأرض متعدد الأفرع لاستيعاب القطع الكبيرة من المعدات، بما في ذلك الصواريخ والدبابات وبطاريات المدفعية الثقيلة، بحسب المصادر.
وبين غارتي 19 و28 تموز على العراق، خصلت في 12 أغسطس آب، انفجارات غامضة في مستودع ذخيرة في معسكر الصقر، التابع للحشد في جنوب بغداد، وتردد أنه عثر على حطام دلّ إلى أنه هجوم بالصواريخ من طائرات درون، فيما أشارت مصادر إلى احتمال حصول القصف من إف 35.
من جهته، منح رئيس الوزراء عبد المهدي التحقيقات الجارية مهلة لعرض نتائج التحقيق. وفي 16 آب، أصدر عبد المهدي أمراً غير مسبوق بعدم السماح بمرور أي طائرات عبر الأجواء العراقية من دون تصريح شخصي منه، بصفته قائداً للقوات العراقية. وكان أمهل تنظيمات شهراً لإخلاء معسكراتها ومخزونات ذخائرها من المدن الرئيسية. وقال: "بذلك تعتبر جميع التصاريح الخاصة الممنوحة بدخول أجواء العراق إلى كيانات عراقية أو غير عراقية، ملغاة، بما في ذلك طائرات الاستطلاع المسلحة والطائرات المقاتلة والطائرات المروحية والدرون بجميع أنواعها".
وبين "أي طائرة تفتقد هذا التصريح ستعتبر معادية، وسيجري استهدافها من جانب الدفاعات الجوية العراقية على الفور".
من جهتها، ردّت قيادة القوات الأميركية بالقول: «نحن ضيوف داخل حدود العراق ذات السيادة. والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة التزم على الفور بجميع التعليمات التي تلقاها من جانب شركائنا العراقيين، في إطار تنفيذهم الأمر الصادر عن رئيس الوزراء».
ولم يكن سهلاً تنفيذ القرار العراقي بالحظر الجوي، بسبب غياب توفر منظومة صواريخ متطورة قادرة على اكتشاف «إف 35»، إضافة إلى أن الغارات التركية على مواقع حزب العمال الكردستاني شمال العراق استمرت بعد ذلك.
من جهتها، حافظت إسرائيل على الصمت باستثناء تسريبات صحافية وتقارير في موقع «ديبكا» الاستخباراتي. لكن نتنياهو خرج أمس عن تقليد «نهج الصمت» إزاء القصف الإسرائيلي، إذ لمّح أمس أن اسرائيل كانت وراء الغارات الجوية الأخيرة التي استهدفت مواقع إيرانية في العراق. وقال مساء الاثنين، في تصريحات نقلتها «تايمز أوف إسرائيل» الإلكترونية، إن «الدولة اليهودية ستواصل العمل عسكرياً كلما وحيثما كانت هناك حاجة للقيام بذلك».انتهى

رابط المحتـوى
عدد المشـاهدات 139   تاريخ الإضافـة 21/08/2019 - 09:04   آخـر تحديـث 14/10/2019 - 06:57   رقم المحتـوى 67629
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Ina-Iraq.net 2015