05/08/2020
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
الشرق الأوسط السعودية تواجه ردا عراقيا وتسحب رسمها المسيء
الشرق الأوسط السعودية تواجه ردا عراقيا وتسحب رسمها المسيء
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

وكالة الأنباء العراقية المستقلة متابعة ............................

جرب الاعلام السعودي مرة اخرى محاولة الاساءة للمرجعية  الدينية والتدخل بالشأن العراقي عبر رسم كاريكاتوري في صحيفة الشرق الاوسط السعودية لكنه جوبه بصفعة عراقية موحدة عبر رد كاسح للكتاب والصحفيين ومواقع التواصل الاجتماعي والقوى السياسية اضطرت معه الصحيفة الى سحب الرسم من موقعها ونشر توضيح ، لكنها في المرة القادمة ستفكر الف مرة قبل اعادة المحاولة  في التدخل والاساءة

حيث عد الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية، نوري المالكي، السبت، الإساءة للمرجعية الدينية العليا بالعراق بهذا الظرف عمل عدواني مفضوح ومحاولة لايقاظ الفتنة.
وقال المالكي، إن "لا شك في ان المرجعية الدينية العليا هي قلعة الامة في الدفاع عن عقيدتها وحفظ هويتها وصيانة حقوق ابناءها من مختلف المكونات ، وكانت على طول مسيرتها المباركة الخيمة التي يستظل بها الجميع في الملمات والمنعطفات، اذ كانت  تقف الى جانبهم  في احلك الظروف وأصعب المواقف ، ولم تفرق بين العراقيين في توجهاتها ، بل كانت تشدد على وحدتهم وتدعو الى إقامة العدل والحق".
وأضاف، أن "المرجعية سر قوة شعبنا وراية وحدته وعنوان فخره وعزته ، ويعد التطاول عليها  باي شكل من الأشكال  انتهاكا صارخا للقيم التي يؤمن بها شعبنا ، واستهدافا لاهم  عامل من عوامل وحدته ، واستفزازا لمشاعر الملايين من المسلمين والعراقيين خاصة".
وتابع، أن "ايقاظ الفتنة النائمة واشعال نيرانها في هذا الظرف الحساس والدقيق الذي يمر به وطننا جراء جائحة كورورنا وغيرها من الازمات ، لهو عمل عدواني مفضوح في وقت كنّا نتطلع الى ان يكون جيراننا  من السباقين للتعاون معنا لعبور هذه المرحلة الحرجة بدلا من هذه الأثارات والإساءات التي تشحن النفوس بالبغضاء وتثير مشاعر الغضب والاستياء".
وبين المالكي، أن "صورة الكاريكاتير المسيئة  التي نشرتها صحيفة الشرق الاوسط مؤخرا ، قد تجاوزت كل الخطوط الحمر، واستهانت بهوية العراقيين، ونالت من اهم رموزهم ، وأكثرها احتراما وتقديرا بين مختلف الاطياف والمكونات".
وطالب المالكي، الحكومة العراقية بـ"اتخاذ الإجراءات القانونية والسياسية المطلوبة بهذا الصدد عبر القنوات الرسمية والدبلوماسية".
في الوقت نفسه، أصدرت صحيفة الشرق الأوسط، توضيحاً بشأن الكاريكاتور الذي عده العراقيون تجاوزاً على مقام المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني.
وذكرت الصحيفة، في بيان أن "بعض المواقع الإعلامية في العراق، عمدت إلى إعطاء الرسم الكاريكاتوري الذي ظهر في عدد اليوم (الجمعة) من «الشرق الأوسط»، أبعاداً لا يتضمنها ونيات لا وجود لها".
وأضاف البيان، أن "«الشرق الأوسط» التي تلتزم القواعد المهنية في تعاملها مع الدول والأشخاص والمرجعيات، تؤكد أن الرسم لم يقصد به على الإطلاق الإشارة إلى شخص آية الله علي السيستاني، وهو محل احترام وتقدير، ولم يستهدف الإساءة من قريب أو من بعيد إليه أو إلى شخص أو هيئة عراقية، بل قصدت به الإشارة إلى التدخلات الإيرانية في الشأن العراقي".
بدوره، طالب اتحاد الاذاعات والتلفزيونات العراقية، الجمعة، الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي والبرلمان برئاسة محمد الحلبوسي، بموقف رسمي تجاه إساءة الشرق الأوسط للمرجع الديني الأعلى بالعراق السيد علي السيستاني.
إلى ذلك، علق رئيس تحالف الفتح هادي العامري، على هذه القضية بالقول، "مرة اخرى يتجاوز النظام الجاهل نظام ال سعود كل الخطوط الحمراء والقيم العليا للشعب العراقي بعد تطاوله المشين على مقام المرجعية الرشيدة المتمثلة بالامام علي السيستاني عبر النافذة الصفراء (صحيفة الشرق الاوسط)".
وأضاف أن "هذا التطاول يعد استخفافا بمشاعر الملايين سنة وشيعة مسلمين ومسيحيين داخل العراق وخارجه وكل من يعرف الدور الابوي الكبير للامام السيستاني، في المحافظة على السيادة الوطنية وحرصه الكبير على الوحدة الوطنية ودوره العظيم في حماية العراق من الارهاب الداعشي والجميع يعترف انه لولا فتوى المرجعية الرشيدة لكان العراق في خبر كان".
وأوضح العامري، أن "هذه الاعمال القبيحة خير دليل على وجود نهج خارجي ضال يحاول ان ينال من الدور الوطني والابوي الذي دأبت عليه المرجعية الرشيدة في البلاد وهو دليل اخر على تعمد النظام السعودي الاستمرار باجنداته المشبوهة وحقده الدفين ومعاداته لكل من يسعى الى الحفاظ على العراق وسيادته ودعم وحدته الوطنية".
وأكد أن "هذا الفعل القبيح يضاف الى اعمالهم القبيحة الاخرى وتدخلاتهم السافرة في الشأن العراقي وهو تحصيل حاصل للسلوكيات المنحرفة للمسيرة العدوانية لمملكة الشر التي كانت قد بدأتها منذ سنوات عبر ارسالها الاف الانتحاريين والسيارات المفخخة التي حصدت ارواح الالاف من الشعب العراقي العزيز والتي مازالت دماؤهم الطاهرة لم تجف ولازال المشهد الدموي لسياراتهم المفخخة خالدا في ذاكرة العراقيين".
وبين العامري، أنه "في الوقت الذي ندين فيه هذه الاساءات المتكررة لهذا النظام الدموي على مقام المرجعية الرشيدة، فاننا نطالب الحكومة وعبر وزارة الخارجية بموقف رسمي واتخاذ الاجراءات كافة اللازمة لرد على هذه الاساءة الكبيرة والتطاول المشين على مقام المرجعية السامي وندعو القوى الوطنية والشعبية كافة لاتخاذ الموقف اللازم تجاه العدوان".
بينما، دعا النائب عن إئتلاف دولة القانون عبد الهادي السعداوي، الحكومة بأن "لاّ تأخذ دور المتفرج امام القضايا التي تمس كرامة الرموز والمراجع الكرام ، للحيلولة دون تكرارها ولكي يعلموا ان العراقيين كانوا وما زالوا الدرع الحصين لمرجعيتهم الرشيدة ويضحون ويجودون بأنفسهم لها ، فهي الخيمة التي يستظلون تحتها".
وسارعت الصحيفة السعودية، برفع الرسوم المسيئة للمرجع الأعلى بالعراق، بعد موجة الغضب التي اجتاحت الشارع العراقي.انتهى

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=75741
عدد المشـاهدات 134   تاريخ الإضافـة 04/07/2020 - 12:23   آخـر تحديـث 04/08/2020 - 13:47   رقم المحتـوى 75741
 
محتـويات مشـابهة
ترامب يحدد "الخطأ الأعظم" لأمريكا في الشرق الأوسط
العراقية هدى قطان تتصدر قائمة أغنى سيدات الأعمال في الشرق الأوسط
بوريس جونسون يعين شقيقه عضوا في مجلس اللوردات البريطاني
السعودية تسجل أدنى حصيلة إصابات بكورونا منذ أواخر الربيع
خلافات ومخططات داعشية.. هذا ما ينوي قرداش فعله بالعراق
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا