الإدمان على العمل.. متى يتحول إلى مرض نفسي؟
أضيف بواسـطة

وكالة الأنباء العراقية المستقلة متابعة ,, 

الكثير منا يتمنى لو تطول أيام إجازاته ويفرح بقدوم العطل الرسمية ليأخذ استراحة من العمل، لكن هناك من يضحي بأيام الإجازة طواعية لتفانيه في عمله.

إنها حكاية الهندي Tejpal Singh، الذي لم يأخذ سوى يوم إجازة واحد خلال مسيرته المهنية، الأمر الذي يطرح تساؤلات حول تداعيات إدمان العمل على الصحة النفسية وعلى جودة الحياة.

"تيجبال" هو رجل يحب عمله لدرجة الإدمان فهو لم يأخذ خلال 26 سنة سوى يوم إجازة واحد لحضور عرس أخيه فقط.

لكن ماذا إذا خرج الأمر عن السيطرة وكان على حساب العلاقات العائلية والصحة؟.. عندها تندرج هذه الممارسة في إطار الإدمان على العمل، الذي قد يعرض صاحبه لمواجهة مخاطر الموت من الإرهاق.

ووفق الخبراء، فإن إدمان العمل ينبع من حاجة قهرية لتحقيق النجاح، والحصول على السلطة، أو الهروب من التوتر العاطفي، ناهيك عن أن المدمينين على العمل أكثر ميلا للكمال في إنجاز أعمالهم.

في هذا الصدد، توضح مستشارة التنمية البشرية وإعداد القادة مروة كرورة، أن "هذا النوع من الأشخاص كانوا يعانون من الإهمال أو النقص خلال تنشئتهم، لذلك، هؤلاء يعتبرون أن "لا قيمة لهم" إلا من خلال تحقيق إنجازات للحصول على الانتباه والتقدير".

وتضيف: "لا علاقة للإدمان بالتفاني، لأن هذا الأخير يعد مرادفا للشغف، الذي يكون دائما متوازنا، وان أي شخص يختزل تعريف بمسماه الوظيفي يعد مدمنا على العمل".

وتتابع: "أي شخص يجد صعوبة في تقديم إجازة يعد مدمنا على العمل"، مبينةً أن "هناك شريحة كبيرة من المدمنين على العمل في مجتمعاتنا".

المصدر: سكاي نيوز

رابط المحتـوى
عدد المشـاهدات 326   تاريخ الإضافـة 22/05/2024 - 13:33   آخـر تحديـث 23/07/2024 - 08:46   رقم المحتـوى 106188
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Ina-Iraq.net 2015