23/09/2021
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
دراسة تكشف تأثير زيادة المدة الزمنية بين جرعتي لقاح فايزر
دراسة تكشف تأثير زيادة المدة الزمنية بين جرعتي لقاح فايزر
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

وكالة الأنباء العراقية المستقلة متابعة .........

كشفت دراسة بريطانية، نشرت نتائجها الجمعة، عن تأثير زيادة الفترة الفاصلة بين جرعتي لقاح فايزر المضاد لكورونا، على مستويات الأجسام المضادة.

ووفق الدراسة فإن الفترة الفاصلة الأطول بين جرعتي لقاح كوفيد-19 الذي تنتجه شركة فايزر، تؤدي إلى زيادة المستويات الكلية للأجسام المضادة مقارنة بالفجوة الأقصر.

وقد تساعد هذه الدراسة في توجيه استراتيجيات التطعيم ضد السلالة المتحورة "دلتا" التي تقلل من فعالية الجرعة الأولى من لقاح كوفيد-19 على الرغم من أن الجرعتين لا تزالان وقائيتين.

وقال القائمون على الدراسة التي تشرف عليها جامعة أكسفورد: "بالنسبة للفترة الفاصلة الأطول بين الجرعتين، تم تحفيز مستويات الأجسام المضادة المثبطة ضد السلالة المتحورة دلتا بشكل رديء بعد جرعة واحدة ولم يتم الحفاظ عليها خلال الفترة التي تسبق الجرعة الثانية".

وأضافوا أنه "بعد جرعتين من اللقاح، كانت مستويات الأجسام المضادة المثبطة أعلى مرتين بعد الفترة الفاصلة الأطول مقارنة بالفترة الأقصر بين الجرعتين"، وفق ما نقلت "رويترز".

ويُعتقد أن الأجسام المضادة المثبطة تلعب دورا مهما في المناعة ضد فيروس كورونا ولكن ليس بشكل كلي حيث تلعب الخلايا التائية دورا أيضا.

ووجدت الدراسة أن مستويات الخلايا التائية الكلية كانت أقل بمعدل 1.6 مرة مع الفترة الفاصلة الطويلة مقارنة مع جدول الجرعات ذي الفترات الفاصلة القصيرة من 3 إلى 4 أسابيع، لكن نسبة الخلايا التائية "المساعدة" التي تدعم الذاكرة المناعية على المدى الطويل كانت أعلى مع الفترة الفاصلة الطويلة.

وأكد معدو الدراسة أن أي جدول زمني للجرعتين يسفر عن استجابة قوية فيما يتعلق بالأجسام المضادة والخلايا التائية في الدراسة التي شملت 503 من العاملين في مجال الرعاية الصحية.

وتدعم هذه النتائج التي تم إعلانها، الرأي القائل بأنه في حين أن هناك حاجة لجرعة ثانية لتوفير حماية كاملة ضد السلالة المتحورة دلتا، فإن تأخير تلك الجرعة قد يوفر مناعة أكثر استدامة حتى لو كان ذلك على حساب الحماية على المدى القصير.

 

وفي كانون الاول الماضي، مددت بريطانيا الفترة الفاصلة بين جرعتي اللقاح إلى 12 أسبوعا بالرغم من أن شركة فايزر حذرت من عدم وجود دليل يدعم زيادة الفترة الفاصلة عن ثلاثة أسابيع.

وتوصي بريطانيا حاليا بفترة فاصلة مدتها 8 أسابيع بين جرعتي اللقاح لمنح المزيد من الناس حماية عالية ضد السلالة المتحورة دلتا بسرعة أكبر مع الاستمرار في زيادة الاستجابة المناعية على المدى الطويل.

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=82360
عدد المشـاهدات 192   تاريخ الإضافـة 23/07/2021 - 11:42   آخـر تحديـث 22/09/2021 - 04:05   رقم المحتـوى 82360
 
محتـويات مشـابهة
العلاقة بين كورونا وتبييض الأموال
رونالدو يتصدرهم.. قائمة باللاعبين الأكثر ربحا في 2021
القبض على 7 مطلوبين بينهم أربعة متهمين بقضايا المخدرات في بغداد
هل يؤثر لقاح كورونا على صحة النساء؟
التربية تعلن ضوابط القبول في معاهد الفنون الجميلة للدراسة الصباحية والمسائية
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا